يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

مقالات

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 
adv6
388

مع الممرض

فراس عوض

print this page

نيسان ـ نشر في: 2019-10-08

هي مهنة الانسانية، مهنة جميع المهن الصحية التي تجمع وتوحد ادوار جميع المهن فيها في بوتقة واحدة، وهي نعمة الله للبشرية، والتي تتجلى بها جميع معاني الانسانية و الرحمة والحب .

مهنة التمريض من اكثر المهن خطورة، وتصنف عالميا في المرتبة السادسة في قائمة المهن الخطرة، وهم من اكثر المهن الصحية التصاقا مع المريض و حلقة الوصل بين جميع الكوادر الصحية والمريض، يتعاملون مع كافة الشرائع المجتمعية، ومعرضين لكل انواع الامراض المعدية والامراض المرتبطة بالوقوف الطويل كالدوالي والامراض المرتبطة بمكانيكية وحركة الجسم كالديسك والانزاق الغضروفي، وغيرها من امراض مرتبطة بالضغط النفسي بسبب السهر خلال الدوام الليلي.
يضاف إلى كل ذلك الإصابات التي قد تتعرض لها الممرضات كالاجهاضات بسبب عناء العمل والضغط، اضافة الى ما يتعرضوا له احيانا من اعتداءات وعنف نفسي وجسدي ولفظي، الممرضين يصلون الليل بالنهار ويداومون في الأعياد والعطل وايام الثلج، مبتعدين عن اهلهم وعائلاتهم واصدقائهم، منقطعين اجتماعيا بسبب طبيعة دواماتهم الغير مستقرة على الورديات او الشفتات، مما يعرضهم للضغط المتواصل.
ولا مكان للأخطاء الطبية في مكان الرعاية الصحية، للممرضين والممرضات والقابلات مطالبات محقة ومشروعة، من العلاوة الفنية والحوافز وغيرها من مطالب مالية وادارية، من شانها النهوض بهم وبالقطاع الصحي، فهم يشكلون نصف العاملين في وزارة الصحة بمختلف الفئات، وهم عصب الوزارة وعصب الرعاية الصحية بالمجمل، ولا يمكن النهوض بالقطاع الصحي دون النهوض بالممرضين من اجل اصلاح القطاع الصحي بالمجمل وتنمية الصحة التي هي من اهم عوامل ومؤشرات تنمية المجتمعات، ان العدالة الاجتماعية تقتضي منا دعم هذه الفئة المظلومة ماليا واداريا.
ان تحسين وضع الممرض ينعكس على تحسين الرعاية الصحية، لا يعقل لهذه الفئة التي تشكل اكثر من نصف وزارة الصحة ان لا يكون لهم مجرد اسم في الهيكل التنظيمي للوزارة، في الوقت الذي نتحدث فيه عن العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص من اجل التنمية باستثمار الموارد الانسانية كافة، وفي الوقت الذي نتحدث فيه عن العدالة لا نجد وجود لمديرية الجندر ضمن الهيكل التنظيمي لوزارة تشكل الممرضات معظمها، وكاننا في ردة عن المساواة التي نناضل ليل نهار من أجلها ، التهميش المستمر لهذه الفئة مؤلم وموجع، فهي العصب الابرز لصحة الوطن بأسره.

لم يكن الممرضين والممرضات سوى درع وجنود مجهولين لهذا الوطن، يعملون خلف الكاميرات لا امامها ، ولا يرون الكاميرات سوى فوهة بندقية. آن الأوان لانصافهم بمطالبهم المشروعة وتزويدهم بالتعليم والتدريب اللازم، وعلى رأس هذا التعليم، ان تقوم الوزارة باستحداث برنامج اقامة للممرضين لغايات الاختصاص من اجل تحسين الرعاية الصحية والتمريضية، وفق معايير علمية بما يتناسب مع الحالة الوطنية والانفتاح العالمي.

كاتب