يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

مقالات

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 
adv6

مليون عزباء في الاردن

print this page

نيسان ـ نشر في: 2019-09-23

قالت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" ان المؤشرات الجندرية لعام 2018 والصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة حول "الحالة الزواجية في الأردن" تشير الى مليون عزباء في الاردن.

وبينت تضامن في تقرير لها الاثنين ان تقارير دائرة الاحصاء للحالة الزواجية للإناث في الأردن 2018 تشير الى وجود مليون عزباء و 1.7 مليون متزوجة و 44 ألف مطلقة و 247 ألف أرملة.

اما الحالة الزواجية للذكور فتشير الى وجود 1.6 مليون عازب و 1.9 مليون متزوج و 22 ألف مطلق و 55 ألف أرمل.

وتبين الاحصاءات ان 6.7 مليون نسمة من السكان في الأردن أعمارهم 15 عاماً فأكثر من بينهم 3.1 مليون إمرأة.

وتعتبر محافظة جرش في المركز الأول من حيث نسبة الإناث المتزوجات بنسبة 60% من الإناث في المحافظة ، اما محافظة البلقاء فهي الأولى من حيث نسبة الإناث العزباوات بنسبة 36% من الإناث في المحافظة.

كما تعد محافظة المفرق الاولى من حيث نسبة الإناث المطلقات بنسبة 2% من الإناث في المحافظة، في حين ان محافظة الزرقاء هي الاولى من حيث نسبة الإناث الأرامل وبنسبة 8.8% من الإناث في المحافظة.



وتاليا النص الكامل لتقرير تضامن :

وفقاً للمؤشرات الجندرية لعام 2018 والصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة حول "الحالة الزواجية في الأردن" فإن عدد السكان الذين أعمارهم 15 عاماً فأكثر يبلغ 6.768 مليون نسمة من بينهم 3.126 مليون أنثى وبنسبة 46.2%، فيما بلغ عدد الذكور 3.642 مليون نسمة.

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" الى أن 2.726 مليون نسمة من السكان عازبون وعازبات، و 3.675 مليون نسمة متزوجون ومتزوجات، و 65.6 ألف نسمة مطلقون ومطلقات، و 301.6 ألف نسمة أرامل من الجنسين.

وبتحليل الحالة الزواجية للإناث اللاتي أعمارهن 15 عاماً فأكثر يتبين بأن 34.9% منهن عزباوات وبعدد 1.010 مليون امرأة، و 55.8% منهن متزوجات وبعدد 1.744 مليون امرأة، و 1.4% منهن مطلقات وبعدد 43.7 ألف امرأة، و 7.9% منهن أرامل وبعدد 246.9 ألف أرملة.

فيما أظهرت النتائج الخاصة بالذكور بأن هنالك 44.9% منهم عازبون وبعدد 1.635 مليون رجل و 53% منهم متزوجون وبعدد 1.93 مليون رجل، و 0.6% مطلقون وبعدد 21.9 ألف رجل، و 1.5% منهم أرامل وبعدد 54.6 ألف رجل.

الحالة الزواجية وفقاً للمحافظات

إحتلت محافظة البلقاء المركز الأول فيما يتعلق بنسبة العازبين والعازبات من عدد سكان المحافظة وهي 36.2% للإناث و 47.6% للذكور، وأقلها كانت محافظة جرش بالنسبة للإناث (32.8% من الإناث عازبات)، ومحافظة العقبة بالنسبة للذكور (43.1% من الذكور عازبين).

وجاءت محافظة جرش في المركز الأول من حيث نسبة الإناث المتزوجات (60% من الإناث) ومحافظة العقبة في المركز الأول من حيث عدد الذكور المتزوجين (55.4% من الذكور)، وأقلها كانت محافظة الطفيلة في نسبة الإناث المتزوجات (53.9%) ومحافظتي العاصمة ومادبا بالنسبة للذكور المتزوجين (52% لكل منهما).

اما بخصوص المطلقين والمطلقات، فقد إحتلت محافظة المفرق أعلى نسبة لكل من الإناث والذكور (2% من الإناث و 0.8% من الذكور في المحافظة)، فيما كانت أقل نسبة للإناث المطلقات في محافظة مادبا (0.9%) وأقل نسبة للذكور المطلقين في محافظتي الكرك وجرش (0.3% لكل منهما).

وكانت أعلى نسبة للإناث الأرامل في محافظة الزرقاء (8.8% من الإناث في المحافظة)، أما أعلى نسبة للذكور الأرامل فكانت في محافظة العاصمة (1.9% من الذكور في المحافظة)، فيما كانت أقل نسبة للأرامل من الإناث في محافظة العقبة (5.7% من الإناث)، وبالنسبة للذكور فقد كانت محافظة جرش الأقل (0.5% من الذكور).

يجب العمل على الحد من معاناة الأرامل وأغلبهن من كبيرات السن

وتشير "تضامن" الى معاناة الأرامل تحديداً وأغلبهن من كبيرات السن، فالعوامل الإقتصادية والإجتماعية والثقافية تؤثر وبشكل مباشر على حياة الأرامل وأطفالهن، فالتمكين الإقتصادي للنساء وخاصة الأرامل وعدم حرمانهن من حقوقهن الإرثية وتسهيل عملية تملكهن للموارد والعقارات والأراضي وتوفير فرص عمل ستسهم جميعها في تحسين أوضاعهن الإقتصادية وبالتالي أوضاع أطفالهن، كما أن مساعدتهن لمواجهة أعباء الحياة وتقديم الرعاية الصحية والخدمات التعليمية وتغيير صورة المجتمع النمطية تجاههن ستؤدي حتماً الى الإعتراف بأدوارهن في خدمة أسرهن ومجتمعاتهن.

إن الممارسات الثقافية والأعراف تضع العديد من الأرامل في مواجهة مع مجتمعاتهن إستبعاداً وتهميشاً ونبذاً، ويكون فقدانهن لأزواجهن بمثابة إعلان عن بدء هذه المواجهة التي تجردهن من أغلب مكتسباتهن والتي إرتبط حصولهن عليها بمراكزهن الإجتماعية لمراكز أزواجهن، فيحرمن من الميراث ويتعرضن للإعتداءات الجسدية التي قد تصل لحد القتل، ويجبرن في حالات أخرى على الزواج بأقارب أزواجهن، ويعاني أطفالهن من صعوبات صحية وتعليمية وتضطرهن الظروف ومن أجل إعالة أسرهن للعمل أو دفع أطفالهن للعمل وطفلاتهن للزواج المبكر، إضافة الى المعاناة النفسية والمعاملة القاسية لهن ولأطفالهن.

وتؤكد "تضامن" على الحاجة الملحة للإهتمام بهذه الفئة من النساء والتي أضطرتهن الظروف الى الدخول في نفق مظلم، فالمجتمع الدولي والحكومات ومؤسسات المجتمع المدني لا تولي العناية الكافية بهن، فلا ترصد أعدادهن وإحتياجاتهن المادية والنفسية، ولا توثق الإنتهاكات التي يتعرضن لها، ولا تعمل على التوعية بمشاكلهن وإيجاد الحلول المناسبة لها، ولا تمكنهن إقتصادياً أو توفر فرص عمل لهن، ولا تعمل على تغيير الصورة النمطية والسلبية السائدة في المجتمع تجاههن، ولا تجعل من حصولهن على فرص التعليم والرعاية الصحية والتأمينات الإجتماعية أمراً سهل المنال.