يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

مقالات

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 
adv6

علماء: البحر الميت سيختفي.. 'تفاصيل'

print this page

نيسان ـ نشر في: 2019-01-05

ينفرد البحر الميت بخصائص جغرافية وطبيعية جعلت منه حاضرة سياحية واقتصادية هامة بالنظر إلى الخاصية الجيولوجية للحوض الخاص به والميزات التي تتمتع بها مياهه، إضافة إلى احتوائه على الكثير من الثروات الطبيعة والمعدنية التي يتم استخدامها في مجالات مختلفة.

وشاطئ البحر الميت الذي ينخفض 430 متر عن سطح البحر، يشهد تقلصاً بطيئاً، فالبحر الميت يخسر حوالي متر في عمقه كل عام بسبب تغير المناخ واستهلاك مياهه بشكل كبير وضعف موارده المائية، إضافة إلى التأثير السلبي للمصانع المقامة بالقرب منه والتي تستنزف الكثير من مياهه لاستخراج المعادن الثمينة.

البحر الميت الذي تتشاطر شطآنه كل من الضفة الغربية والأردن، كانت مساحته تبلغ أكثر من 1000 كيلومتر مربّع إلّا أنّه في العقود الأخيرة شهدت مساحته تراجعاً حتى بلغت أقل 650 كيلومتراً مربّعاً.

ويرى العلماء أنه في حال ما استمر وضع البحر الميت على حاله، فإنه سيختفي في العام 2050، وفي هذا الصدد يقول الدكتور أوفير كاتز من المركز (الإسرائيلي) لعلوم البحر الميت: "إذا استمر سحب المياه العذبة من الطبيعة، من بحر الجليل (بحيرة طبريا) على سبيل المثال، فسوف ندمر البيئة المحلية في نهاية المطاف".

ويضيف: نحن نقف حيث يمكننا أن نتعلم الدرس الأول من أننا لا نستطيع استغلال كل المياه بالطريقة التي نريدها. نحن بحاجة إلى الاعتناء بالطبيعة، وإلا فإننا سنتعرض للمتاعب.

وتتركز الأنظار الآن نحو الجهود الرامية إلى الحفاظ على البحر الميت باعتباره كنزاً طبيعياً، وفي هذا الصدد يؤكد خبراء البيئة أن استعادة البحر الميت يحتاج إلى مزيد من الثقة والتعاون بين دول المنطقة.

ويجدر بالذكر أن الأهمية التاريخية والسياحية لمنطقة حوض البحر الميت ترجع إلى البحر نفسه وإلى شواطئه، حيث توجد بعض المعالم الأثرية والدينية الهامة في المنطقة بالإضافة إلى التشكيلات الملحية الطبيعية، والمناخ السائد فيه، فكلها جعلت من البحر الميت نقطة جذب سياحية عالمية، وخصوصًا فيما يتعلق بالسياحة العلاجية.

وكالات